مقابلة مع الوزيرة الألمانية الاتحادية شرودر لمناسبة يوم المرأة العالمي



تحتفل المنظمات النسائية في العالم في 8 آذار/مارس من كل عام بيوم المرأة العالمي. ما مدى جدوى وواقعية هذا اليوم الآن؟ ثلاثة أسئلة إلى الوزيرة الاتحادية كريستينا شرودر.


تم أطلاق يوم المرأة العالمي قبل أكثر من 100 عام، في عصر كان فيه على المرأة في ألمانيا أيضا أن تناضل حتى من أجل حقها في الانتخاب. هل يمكن أن يشكل يوم المرأة رمزا لتحررها، حتى في عصرنا الحاضر؟


شرودر: بالتأكيد. مازال على المرأة في الكثير من مناطق العالم الآن أن تكافح يوميا من أجل كسب الاحترام ونيل الحقوق، وغالبا ما يكون هذا الكفاح حتى من أجل الحياة أو من أجل حمايتها الجسدية من العنف. قتل الفتاة الباكستانية ملالا ذات الخمس عشرة سنة، المناضلة من أجل حقوقها، أو حوادث الاغتصاب الوحشية التي نسمع عنها في الهند ليست سوى أمثلة، أو قطرات من بحر كبير من المظالم بحق المرأة، التي تناضل يوميا وهي تحاول لفت الأنظار وإيصال صوتها، حتى إلينا هنا في ألمانيا. يمكننا في الواقع أن نفعل الكثير: في العام الماضي سافرت على سبيل المثال لمناسبة يوم المرأة العالمي إلى تونس، وأطلقت في ختام الزيارة مشروع تعاون ألماني-تونسي في مجال حقوق المرأة.

ما الذي يجب أن يتغير حتى نستطيع الاستغناء عن يوم المرأة؟

حقوق المرأة هي حقوق الإنسان. لدينا في ألمانيا لحسن الحظ نظرة ثاقبة لدى غالبية الشعب تتعلق في مسألة الدفاع عن حقوق الإنسان في الحياة اليومية. يجب علينا إثارة الانتباه بحقوق المرأة على الصعيدين الوطني والعالمي والعمل من أجلها، تماما كما نفعل مع حقوق الإنسان التي جعلنا منها معيارا ومقياسا لأدائنا السياسي وخياراتنا السياسية.

يقال أن رجل اليوم غالبا ما يكون غير واثق من دوره الاجتماعي. ما هي النصيحة التي تقدمينها؟

من أجل سياسة ناجحة متعلقة بالمرأة، لابد من أن يدرك الرجل دوره في المجتمع بوضوح. عندما نستطيع توضيح هذه الفكرة على المستوى العالمي، وأن الرجل أيضا بإمكانه أن يحصل على فرصة جديدة، وحياة جديدة من خلال كونه أبا أو جدا، فإن الطريق تصبح أسهل نحو مساواة عالمية بين الجنسين في العلاقة الزوجية وفي الأسرة وعلى صعيد الحياة المهنية وفي المجتمع بشكل عام.

يوم المرأة العالمي في 8 آذار/مارس 2013

وسوم : يوم المرأة العالمي , حقوق المرأة , سياسة المرأة , حق الانتخاب

Deutschland.de

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إن اشتراكك في المدونة يمكنك طرح الأسئلة والإجابة عليها وبالطبع يمكنك أيضا من إبداء رأيك بكل حرية والتواصل مع الأعضاء الآخرين . خذ دقيقة من وقتك واشترك في المدونة .

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.