ألمانيا .. اتفاق بشأن أعمال فنية سرقها النازيون



قالت الحكومة الألمانية، الاثنين، إنها توصلت إلى اتفاق مع مواطن ألماني مسن يمتلك مجموعة من الأعمال الفنية التي سرقها النازيون، تقدر قيمتها بأكثر من مليار دولار، لتحديد هوية مالكي هذه الأعمال.

وكانت السلطات الاتحادية قد صادرت هذه المجموعة، التي يعتقد أن النازيين سرقوا أو صادروا جزءا منها، ومن بينها أعمال لكبار الفنانين مثل المصور والنحات الإسباني بابلو بيكاسو، والفرنسي هنري ماتيس.

وقالت الحكومة الاتحادية وولاية بافاريا، إن الألماني كورنيليوس جورليت (81 عاما) الذي يعيش في عزلة وافق على التعاون مع السلطات لمعرفة ما إذا كان عدد من بين المجموعة التي تضم 1280 عملا فنيا، سرق من أصحابه الأصليين خلال الفترة النازية.

ووافق جورليت، في إطار الاتفاق على التخلي عن تمسكه بقانون التقادم، الذي يقول محاموه إنه يجعله المالك الشرعي لتلك الأعمال.

وقالت وزيرة الثقافة الألمانية مونيكا غروترز في بيان "نحن نمهد الطريق أمام التوصل إلى حلول عادلة ونزيهة".

وتعرضت الحكومة الألمانية لانتقادات شديدة خاصة من أقارب أسر سرقها النازيون لالتزامها الصمت ما يقرب من عامين منذ العثور على مجموعة الأعمال الفنية هذه في شقة يملكها جورليت في ميونيخ.

وقدرت قيمة الأعمال التي تضم لوحات ومنحوتات بما يصل إلى مليار يورو (1.35 مليار دولار).

وفي مقابل تعاونه سيستعيد جورليت الأعمال التي لا خلاف على ملكيتها.

وكان والد جورليت تلقى أمرا من الزعيم النازي أدولف هتلر بالمتاجرة فيما وصف حينها "بالفن الهابط" لتمويل الأنشطة النازية.

وحين داهمت السلطات منزله في فبراير عام 2012، للاشتباه في تهربه من الضرائب، عثروا على مجموعة الأعمال التي تضم أعمالا هامة لفنانين معاصرين ومن عصر النهضة.

سكاي نيوز عربية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إن اشتراكك في المدونة يمكنك طرح الأسئلة والإجابة عليها وبالطبع يمكنك أيضا من إبداء رأيك بكل حرية والتواصل مع الأعضاء الآخرين . خذ دقيقة من وقتك واشترك في المدونة .

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.