مساهمة في الحوار مع المسلمين



مركز الفقه الإسلامي الجديد في مونستر يؤهل مدرسين للديانة الإسلامية
إنه خطوة كبيرة في الطريق نحو الاندماج: في مونستر تم افتتاح مركز الفقه الإسلامي. هناك سوف يتم تأهيل مدرسين مختصين بتدريس الديانة الإسلامية والفقه الإسلامي، وكذلك أئمة للمساجد. وحسب مصادر جامعة مونستر/أوسنابروك فإن عدد الطلاب في كلية علوم الدين الإسلامي سيكون في البداية 120 طالبا.

  وتبرز الحاجة إلى مدرسين في هذا الاختصاص بشكل رئيسي في ولاية نوردراين-فيستفالن. فمع بداية العام الدراسي 2012/2013 تبنت الولاية تدريس الديانة الإسلامية في مناهجها المدرسية. وبناء على وجود حوالي 700000 تلميذ وتلميذة من المسلمين في المدارس الألمانية، فإن تبني تدريس الديانة الإسلامية في المدارس في كافة الولايات الألمانية الستة عشر سوف يتطلب تأهيل حوالي 2000 مدرس متخصص في هذه المادة. وتسعى الحكومة الاتحادية إلى المساهمة في تطوير دراسة الفقه الإسلامي، وتحسين فرص الاندماج من خلال دعمها للمراكز الأربعة التي يتم فيها تأهيل مثل هؤلاء المدرسين، وهي في مونستر/أوسنابروك، فرانكفورت/غيسن، نورنبيرغ-إرلانغن، توبينغن. ويعيش في ألمانيا ما يقرب من 4 ملايين مسلم.
Deutschland.de

هناك 3 تعليقات:

  1. خطوة رائعة جدا نحو اندماج فكري عادل ..وتقوية اصول الدين الاسلامي في قلوب طلبتنا الاعزاء ... فنتمنا من الله العلي القدير ان تتم هذا الخطوة بكل نجاه وان تذلل العقبات في سبيلها ,, ^_^

    ردحذف
  2. محمد طقاقطة https://www.facebook.com/profile.php?id=100002596119411

    ردحذف
  3. بالطبع خطوة رائعة , هكذا خطوات تقوي أواصر الترابط بين الألمان نفسهم لان هناك أيضا مسلمون المان ومن ناحية اخرى تقوي علاقة الأجانب المسلمين بالألمان. وهذا يصب في مصلحة ألمانية أولا و في مصلحتنا نحن الذين نعيش فيها ثانيا .

    تقبل التحية

    ردحذف

إن اشتراكك في المدونة يمكنك طرح الأسئلة والإجابة عليها وبالطبع يمكنك أيضا من إبداء رأيك بكل حرية والتواصل مع الأعضاء الآخرين . خذ دقيقة من وقتك واشترك في المدونة .

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.