انتقاد ألماني يغضب وزيرا إسرائيليا



قال وزير إسرائيلي،الخميس، إن الألمان يجب أن يحذروا من انتقاد بلاده ملمحا إلى الماضي النازي لألمانيا في تصعيد للخلاف مع سياسي ألماني زائر يرأس البرلمان الأوروبي.

وانسحب وزير الاقتصاد نفتالي بينيت وأعضاء آخرون من حزب البيت اليهودي من أقصى اليمين الذي ينتمي له الوزير من جلسة للكنيست الأربعاء عندما تحدث رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتز وهو ألماني عن مزاعم بأن إسرائيل تحرم الفلسطينيين من حصة منصفة من المياه.

وقال بينيت لراديو إسرائيل: "لست مستعدا لقبول أن يقف شخص في قلب الكنسيت الإسرائيلي ويلقي خطابا -بالألمانية- ويروي أكاذيب عن إسرائيل".

وأضاف "أقول بشكل لا لبس فيه إن شخصا يتحدث الألمانية يجب أن يكون أكثر حذرا عندما يقول أشياء تنتقد دولة إسرائيل".

وقال مصدر في الاتحاد الأوروبي طلب عدم الكشف عن هويته إنه من الصعب أن تجد سياسيا في أوروبا مؤيدا لإسرائيل أكثر من شولتز وأنه "تأثر" بالجدل الذي ألقى بظلاله على ما كان يفترض أن يكون رسالة إيجابية.

وقال شولتز في الكلمة التي ألقاها باللغة الألمانية إن شابا فلسطينيا سأله لماذا يحصل الإسرائيليون على أربعة أمثال ما يحصل عليه الفلسطينيون من مياه في الضفة الغربية المحتلة. وأضاف شولتز "لم أتحقق من صحة البيانات.. لكني أتساءل هل هذا صحيح".

وقالت منظمة بتسيلم الإسرائيلية التي تراقب أوضاع حقوق الإنسان في الضفة الغربية الشهر الماضي إن متوسط نصيب الفرد من المياه في إسرائيل أعلى ثلاث مرات ونصف من متوسط نصيب الفرد في الضفة الغربية وهي نسبة قريبة من النسبة التي ذكرها شولتز.

وقال تقرير للأمم المتحدة نشر في ديسمبر عام 2012 إن استهلاك الإسرائيليين الذين يعيشون في مستوطنات في الضفة الغربية المحتلة من المياه يعادل ستة أمثال استهلاك الفلسطينيين الذين يعيشون في المنطقة ذاتها.

ودفعت تصريحات شولتز أيضا رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى توبيخه إذ قال إن التفاوت في استهلاك المياه أقل بكثير مما ذكره شولتز لكنه لم يقدم أي أرقام محددة.

وقال نتنياهو: "الآن رئيس البرلمان الأوروبي قال صراحة (لما تحقق من صحتها) لكن ذلك لم يمنعه من تكرار (الأرقام) وتوجيه الاتهام".

سكاي نيوز عربية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إن اشتراكك في المدونة يمكنك طرح الأسئلة والإجابة عليها وبالطبع يمكنك أيضا من إبداء رأيك بكل حرية والتواصل مع الأعضاء الآخرين . خذ دقيقة من وقتك واشترك في المدونة .

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.