ألمانية فلسطينية مسلمة تصبح المتحدث باسم الخارجية الألمانية



اختار وزير الخارجية الألمانية د. فرانك ـ فالتر شتاينماير الشابة سوسن شبلي المولودة عام 1979 لأسرة فلسطينية في ألمانيا لتصبح أول متحدثة رسمية باسم وزارة الخارجية الألمانية من أصول مهاجرة، كما أنها أول متحدثة من خارج صفوف الدبلوماسيين في وزارة الخارجية.
تعرف والد سوسن شبلي على والدتها في أحد معسكرات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، ثم قدما عام 1970 كلاجئين سياسيين إلى ألمانيا. عاشت شبلي كطفلة لاجئة في ألمانيا دون جنسية حتى تم منحها الجنسية الألمانية وهي في عامها الخامس عشر.

ثم دفعها طموحها إلى إجادة اللغة الألمانية في المدرسة، في حين كانت الأسرة لا تتحدث إلا اللغة العربية، كما كانت الوحيدة من بين إخوتها الثلاثة عشر التي تحصل على شهادة إتمام مرحلة الدراسة الثانوية، وبعد ذلك درست العلوم السياسية لتتمكن من القيام بدور إيجابي في الحياة السياسية. ثم التحقت بالعمل في الحزب الديمقراطي الاجتماعي الألماني (SPD)، حيث شغلت سوسن شبلي ذات الأصول الفلسطينية والمتخصصة في العلوم السياسية منذ مارس/ آذار 2010 منصب رئيس قسم حوار الثقافات لدى وزير داخلية الحكومة المحلية في ولاية برلين وكانت أول امرأة من أصول أجنبية تتولى هذا المنصب.

وجدير بالذكر أن سوسن شبلي مسلمة ملتزمة بتعاليم دينها من صلاة وصيام وامتناع عن أكل لحم الخنزير أو شرب المشروبات الكحولية.

ومن أهم الأهداف التي تصبو شبلي إلى تحقيقها هو دعم الاندماج في المجتمع الألماني بحيث يصبح أمام الجميع بغض النظر عن الأصل أو الجنس أو الدين فرصة لتحقيق ذاته.

المركز الألماني للإعلام

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إن اشتراكك في المدونة يمكنك طرح الأسئلة والإجابة عليها وبالطبع يمكنك أيضا من إبداء رأيك بكل حرية والتواصل مع الأعضاء الآخرين . خذ دقيقة من وقتك واشترك في المدونة .

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.