أداء "ضعيف" وفوز بشق الأنفس للمانشافت أمام تشيلي



فاز المنتخب الالماني بصعوبة على تشيلي بهدف نظيف في مباراة ودية على أرضه. ومراقبون يجمعون على ضعف أداء المانشافت أمام ضيفه الذي سيطر على المباراة وفشل المانشافت في تسجيل الأهداف وسط تساؤلات عن استعداده لمونديال البرازيل.


فازت ألمانيا بشق الأنفس على التشيلي بهدف نظيف في مباراة ودية على أرضها. ومراقبون يجمعون على ضعف أداء المانشافت أمام ضيفتها التي سيطرت على المباراة وفشلت في تسجيل الأهداف وسط تساؤلات عن استعداد الألمان لمونديال البرازيل.
فاز المنتخب الألماني لكرة القدم على ضيفه التشيلي 1- صفر خلال مباراة دولية ودية جمعتهما على ملعب شتوتغارت الألماني مساء الأربعاء (الخامس من مارس/آذار) في إطار استعدادات الطرفين لنهائيات كأس العالم المقررة الصيف المقبل في البرازيل. وتلعب ألمانيا في النهائيات في المجموعة السابعة إلى جانب البرتغال وغانا والولايات المتحدة. أما تشيلي فتلعب في المجموعة الثانية إلى جانب إسبانيا، حاملة اللقب، وهولندا الوصيفة وأستراليا.

وحول المستوى الذي وصفه مراقبون ب"الضعيف" للمنتخب الألماني قال قائده فيليب لام في حوار مع القناة الألمانية الأولى: "نحن نعرف جميعنا بأنه أمامنا الكثير من العمل" قبل الذهاب إلى البرازيل. أما لاعب بايرن ميونخ سيباستيان شفاينشتايغر، الذي خاض مشوارا ماراثونيا في أولى مباراته بعد غياب طويل عن صفوف المنتخب الألماني، فقد اعترف "بارتكاب المانشافت بعض الأخطاء"، لكنه أكد في الوقت نفسه بالقول: "الفوز يعني التفوق. وليس من الصدفة أن منتخب التشيلي هو واحد من أفضل ثلاثة منتخبات في أمريكا الجنوبية".

وعانى المنتخب الألماني الأمرين لتحقيق الفوز وقدم أحد أسوأ عروضه بقيادة مدربه يواخيم لوف، الذي وإن أشاد بقوة منتخب تشيلي، لم يخف مرارته لأداء منتخبة بحيث قال: "لقد فقدنا السيطرة على الكرة لفترات طويلة من المباراة. لم نكن قادرين على فرض سيطرتنا."

وعلى الرغم من أن لوف عزز صفوف تشكيلة متميزة بستة لاعبين من بايرن ميونيخ الذي يسيطر على البوندسليغا ونجوم آخرين على غرار الألماني التركي مسعود أوزيل، إلا أن المنتخب التشيلي كان قاب قوسين أو أدنى من الخروج فائزا لأنه سيطر على أغلب مجريات المباراة خصوصا في الشوط الثاني. وأهدر عددا كبيرا من الفرص خصوصا نجما برشلونة الإسباني اليكسيس سانشيز ويوفنتوس الإيطالي ارتورو فيدال.

وتعرض لاعبو المانشافت إلى صافرات الاستهجان من قبل مشجعيهم بعدما بدا وكأن المباراة تجري في تشيلي لسيطرة الضيوف على مجرياتها وحرمتهم العارضة من تعادل مستحق بردها كرة فيدال من مسافة قريبة إثر عرضية من سانشيز.

ويدين المنتخب الألماني بالفضل في هذا الفوز لماريو غوتسه نجم بايرن ميونيخ ، الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 16 مستغلا تمريرة ذكية من مسعود أوزيل نجم وسط أرسنال الإنجليزي. وبشكل غير متوقع، سيطر منتخب تشيلي على مجريات اللعب منذ البداية وحتى النهاية، باستثناء الدقيقة التي سجل فيها غوتزه هدف المنتخب الألماني.

وأهدر لاعبو تشيلي، وخاصة ايدو فارغاس واليكسيس سانشيز وارتورو فيدال، فرصة أكثر من خمسة أهداف محققة، كانت كفيلة بقيادة الفريق الضيف لتحقيق فوز تاريخي. وتخوض ألمانيا مبارياتها الإعدادية الثانية أمام بولندا في 13 أيار/ مايو المقبل.
DW

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إن اشتراكك في المدونة يمكنك طرح الأسئلة والإجابة عليها وبالطبع يمكنك أيضا من إبداء رأيك بكل حرية والتواصل مع الأعضاء الآخرين . خذ دقيقة من وقتك واشترك في المدونة .

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.