في ألمانيا .. دفعت حياتها ثمنا لشجاعتها!


محتجون يرفعون صورة الفتاة توغشه كُتب عليها "شكراً يا توغشه"

تعالت أصوات للمطالبة بمنح فتاة ألمانية من أصول تركية وسام الاستحقاق الاتحادي لشجاعتها وإنقاذها فتاتين من محاولة لاغتصابهن، إلا أنها تعرضت لضرب مبرح من قبل الجناة أدى إلى موتها سريرياً.

نشرت صحيفة "بيلد" الألمانية الجمعة (28 نوفمبر/ تشرين الثاني 2014) مقالاً بعنوان "وسام الاستحقاق الألماني للفتاة توغشه". توغشه، البالغة من العمر 22 عاماً، قامت منذ أسبوعين بإنقاذ فتاتين في أحد المطاعم بمدينة أوفنباخ الألمانية من محاولة بعض الرجال اغتصابهما في دورة المياه التابعة للمطعم.

لكن الفتاة الشجاعة تعرضت، وبعد أن أنقذت الفتاتين، لضرب مبرح من أحد "الجناة"، أسقطها في غيبوبة تامة. وقد أعلن الأطباء موتها سريرياً، وذلك في يوم عيد ميلادها الذي يصادف اليوم الجمعة. ومن المتوقع أن توقف أجهزة الإنعاش الصناعية عنها في المستشفى لعدم إمكان تعافيها.

وأثارت هذه الحادثة اهتماماً واسع النطاق، لاسيما على شبكة الإنترنت، إذ انتشر العديد من حملات جمع التواقيع للمطالبة بمنح توغشه وسام الاستحقاق الألماني لشجاعتها ووقوفها في وجه الجناة. ووفقاً لصحيفة "فرانكفورتر ألغمانيه"، فقد تم إلقاء القبض على الجاني وما تزال الشرطة تبحث عن الفتاتين اللتين أنقذتهما الشابة توغشه.

DW

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إن اشتراكك في المدونة يمكنك طرح الأسئلة والإجابة عليها وبالطبع يمكنك أيضا من إبداء رأيك بكل حرية والتواصل مع الأعضاء الآخرين . خذ دقيقة من وقتك واشترك في المدونة .

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.