"اختبار الأغبياء" للسائقين المخالفين في ألمانيا



تكرار قيادة السيارة تحت تأثير الكحول أو المخدرات وتكرار أخطاء القيادة يؤدي إلى سحب رخصة القيادة. ولكي يستعيد السائق رخصة القيادة لابد أن يثبت لياقته البدنية والذهنية والسلوكية من خلال ما يعرف باختبار "الأغبياء".
يخضع السائق في ألمانيا، الذي يكرر الأخطاء أثناء قيادته للسيارة أو يتم ضبطه مخمورا أثناء القيادة وسحبت رخصة القيادة منه أكثر مرة، لفحوص طبية نفسية يطلق عليها بالمفهوم الشعبي "اختبار الأغبياء" (Idiotentest). هذا الاختبار هو شرط لاسترداد رخصة القيادة والسماح للسائق بقيادة المركبة مجددا، أو قد يكون الهدف منه التأكد من عدم صلاحية السائق لقيادة المركبة قبل إلغاء رخصة القيادة نهائيا.

وهذا الاختبار، الذي يحظى بسمعه سيئة ومهينة، يهدف إلى فحص القدرات الذهنية والنفسية والجسدية والسلوكية اللازمة لقيادة المركبات والتعامل مع المخاطر المرتبطة بها ومع المجتمع المحيط. وطبعا يدفع السائق الذي يخضع للاختبارات المكثفة، التكاليف اللازمة. وبالإضافة إلى التسمية غير الرسمية المهينة لهذا الاختبار "اختبار الأغبياء" وكذلك صعوبة اجتياز الاختبارات الطبية والنفسية، فإن بعض الأسئلة العامة التي تطرح تشكل إهانة في حد ذاتها، مع العلم أن هذه الأسئلة يتم تداولها في مواقع على شبكة الإنترنت ومن الصعب التأكد من حقيقتها.

فمن ضمن الأسئلة مثلا:

ـ إذا ذهبت إلى السرير الساعة الثامنة وضبطت ساعة المنبه على الساعة التاسعة، فكم عدد الساعات التي قضيتها في النوم؟ ـ هل يوجد في انكلترا يوم 17 يونيو؟ ـ بعض الأشهر فيها 31 يوما وبعضه الآخر 30...فكم شهرا فيه 28 يوما؟ ـ هل يمكن للشخص الذي يعيش في غرب نيويورك أن يُقبر في مانشستر؟ (الإجابة طبعا لا، لأنه ما يزال "يعيش"!). من يحق له حلب التيس الذي يقف على الحدود؟( الإجابة التيس لا يُحلب؟..الخ.

DW

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إن اشتراكك في المدونة يمكنك طرح الأسئلة والإجابة عليها وبالطبع يمكنك أيضا من إبداء رأيك بكل حرية والتواصل مع الأعضاء الآخرين . خذ دقيقة من وقتك واشترك في المدونة .

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.