المدارس الألمانية في الخارج



ثلاث مدارس ألمانية في الخارج تحظى بتكريم مسابقة غرفة التجارة والصناعة للمدارس الألمانية في الخارج، لأفكارها وخططها المتميزة.

قام كل من وزيرة الدولة في وزارة الخارجية الألمانية الاتحادية ماريا بومر ورئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة الألمانية (DIHK) إريك شفايتسر في 13 أيار/مايو في برلين بتكريم المدارس الفائزة في مسابقة غرفة التجارة والصناعة للمدارس الألمانية في الخارج، بصفتها أمثلة على نجاح النشاط الألماني على صعيد المدارس الخارجية.


المركز الأول: ليزيسي اسطنبول – معبر الموهوبين نحو ألمانيا

يمكن لتلاميذ مدرسة ليزيسي الدراسة في ألمانيا حتى بدون الشهادة الثانوية: تشكل علاقة التعاون مع جامعة كايزرسلاوترن التقنية علامة مميزة لهذه المدرسة الثانوية الواقعة عند مضيق البوسفور. تضم المدرسة التركية الحكومية قسما ألمانيا كبيرا، وهي تستهدف من خلال معايير اختيار صارمة جذب التلاميذ الموهوبين والمبدعين بشكل خاص في مجال الرياضيات والعلوم الطبيعية. كما أنها الوحيدة من بين المدارس الألمانية في الخارج التي تشارك في شبكة عمل مدارس MINT الألمانية المتميزة، التي أسسها ويديرها اتحاد مركز تفوق علوم الرياضيات والعلوم الطبيعية، المعروف اختصارا MINT-EC. إلا أن التلاميذ والتلميذات في مدرسة ليزيسي في اسطنبول يتميزون بالمقدرة اللغوية أيضا: على الرغم من أن غالبية التلاميذ البالغ عددهم 900 يأتون إلى هذه المدرسة المشتركة دون أية معرفة مسبقة باللغة الألمانية، فإن الغالبية الساحقة منهم تقدم امتحان الشهادة الثانوية بعد خمس سنوات باللغة الألمانية. بعد المشروع الأول مع جامعة كايزرسلاوترن التقنية، أراد التلاميذ الاستمرار في تلقي الدعم على مستوى جامعي بشكل منهجي. وهكذا نشأ برنامج للدراسة المبكرة عن بعد في تخصصات الرياضيات والفيزياء والتقنية الإلكترونية/تقنية المعلومات. غالبا ما تعمل مواهب MINT ضمن إطار الدراسة عن بعد بمساعدة تطبيقات Apps أو تجارب على الشاشة، كما يحصل التلاميذ على المحاضرات المطبوعة على شكل ملفات PDF. وبمساعدة أوراق للتدريب يمكنهم تأدية ذات المهمات وحل ذات التمارين التي يقوم بها الطلبة في الجامعة في ألمانيا، وكذلك المشاركة في الامتحانات النهائية. ولديهم مشرفون على عملهم في المدرسة في اسطنبول وكذلك في الجامعة التقنية، حيث يتم التواصل على سبيل المثال عبر منتديات الإنترنت.

المركز الثاني: مدرسة سانت كيليان الألمانية في دبلن – "المدرسة الخضراء"

في المكان المناسب تماما: مدرسة سانت كيليان الألمانية في الجزيرة الخضراء تنشط بشكل خاص في مجال البيئة من خلال برنامجها "المدرسة الخضراء". حوالي 650 تلميذا، بينهم 150 من الألمان، يذهبون إلى المدرسة في ضاحية دون لاوغير الصغيرة الواقعة على أطراف العاصمة دبلن. نشأت المدرسة عام 1952 ضمن مبادرة لدورات تعلم اللغة الألمانية، حيث كانت الغاية منها تعليم الفتيات والصبيان لغتهم الأم التي كانوا على وشك نسيانها، وإحياء هذا الجزء من تراثهم وثقافتهم. اليوم باتت مدرسة سانت كيليان بَوتَقة دبلن للتلاقي والتواصل والاندماج للصغار والشباب، من سن الرابعة حتى الثامنة عشرة. ومنذ 2012 تولي المدرسة مسألة البيئة أهمية خاصة، حيث تتخذ من التوجهات البيئية مسارا وهدفا في تنمية المدرسة وتلاميذها. كافة التلاميذ، بما فيهم تلاميذ المرحلة
الابتدائية يندمجون في هذا المشروع البيئي. ويتعلم الصغار السلوك الواعي المسؤول المُتَنَبّه للبيئة، في الحياة المدرسية اليومية، بما في ذلك الفصل الكامل لأنواع القمامة والفضلات، والتوفير في استهلاك الماء والطاقة، وكذلك حتى في الحفلات المدرسية: حيث يتم عزف موسيقى يدويا، دون أية مقويات للصوت.

المركز الثالث: المدرسة الألمانية في سانتياغو – في خدمة الآخرين

تعلم من أجل الحياة. في المدرسة الألمانية في سانتياغو في تشيلي الواقعة في أمريكا الجنوبية ليست هذه العبارة مجرد شعار. النموذج والمبدأ الذي تعمل وفقه المدرسة هو بناء الإنسان المتسامح المنفتح على العالم الذي لا يخشى الانتقاد، ويتصرف بأسلوب ديمقراطي، ويضع نفسه في خدمة الآخرين. مع مشروع C.A.S.A (المركز الألماني للنشاط الاجتماعي) تحاول المدرسة التي أنشئت في 1891، دعم هذا الاتجاه، وذلك من خلال حوالي 2000 تلميذ وتلميذة يتعلمون فيها. منذ 2001 يشارك التلاميذ خارج دوام المدرسة الرسمي في نشاطات المنطقة والدوائر المحلية المحيطة. حيث يتعامل الفتيان والفتيات مع الواقع الاجتماعي وتطوراته. كما أنهم يساعدون الناس في مختلف المناطق، حيث شاركوا منذ 2011 في تأهيل 50 "بيت قاعدي أساسي" في مختلف مناطق تشيلي، وذلك من أجل تحسين مستوى المعيشة في المناطق والبلدات الفقيرة.

 deutschland.de

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إن اشتراكك في المدونة يمكنك طرح الأسئلة والإجابة عليها وبالطبع يمكنك أيضا من إبداء رأيك بكل حرية والتواصل مع الأعضاء الآخرين . خذ دقيقة من وقتك واشترك في المدونة .

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.