الرئيس الألماني يدعو إلى مجتمع منفتح ومساعدة اللاجئين



دعا الرئيس الألماني يواخيم غاوك في كلمته بمناسبة أعياد الميلاد الألمان إلى الانفتاح على الغير ومساعدة المنكوبين من اللاجئين والمحتاجين والمساهمة في الحفاظ على السلام.


دعا الرئيس الألماني يواخيم غاوك اليوم الأربعاء (24 ديسمبر/كانون الأول) بلاده إلى أن تظل ملتزمة بانفتاح المجتمع وأن تمد يد العون للمحتاجين لمواجهة أزمات اللاجئين العالمية. وقال غاوك: "ينبغي علينا بذل قصارى جهدنا للمساهمة في الحفاظ على السلام أو تخفيف المعاناة لنكون قادرين على بناء مستقبل أفضل".

وأعرب غاوك عن اعتقاده بأن استعداد الكثير من الناس لقبول اللاجئين في ألمانيا يعد مؤشرا واضحا على الشعور بالإنسانية في البلاد. وتأتي تصريحات الرئيس الألماني في ظل سلسلة من الاحتجاجات في مدينة دريسدن شرقي ألمانيا ضد الإسلام واللاجئين، تنظمها حركة الأوروبيين الوطنيين ضد أسلمة الغرب (بيغيدا).

وقال غاوك: "لن يكون من الصعب فقط أن نجد حلولا (لمشكلات المجتمع) إذا اتسعت عيوننا بالخوف، بل ستتحطم المعنويات". وأضاف غاوك في رسالته إلى الشعب بمناسبة أعياد الميلاد "لا تخافوا" من العالم الذي حولنا ولكن حاولوا أن تفهموا المطالب التي توضع أمام المجتمع "وأن تثقوا في قيمنا وقوتنا ومؤسساتنا الديمقراطية".

وأشار غاوك في خطابه إلى إن الثورة السلمية التي أطاحت بالشيوعية في شرق ألمانيا قبل 25 عاما قد أظهرت أن الوضع يمكن أن يتحول للأفضل. لكن الرئيس الألماني حذر من المخاطر التي تتسبب فيها الموجة الحالية من الأزمات العالمية حول العالم. وقال: "لا ينبغي أن يؤخذ السلام بالطبع كأمر مسلم به .. حتى السلام الذي ينعم به الألمان والحرية التي يتمتعون بها حاليا".

DW

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إن اشتراكك في المدونة يمكنك طرح الأسئلة والإجابة عليها وبالطبع يمكنك أيضا من إبداء رأيك بكل حرية والتواصل مع الأعضاء الآخرين . خذ دقيقة من وقتك واشترك في المدونة .

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.