الطريق الطويلة نحو "الألمان الجدد نحن"



تَقبّلت ألمانيا دورها كبلد مستقبل للمهاجرين في وقت متأخر، حسب نايكا فوروتان. اليوم بات التنوع من بديهيات المجتمع.

في عام 2013 جاء إلى ألمانيا 437000 مهاجر، وهو الرقم الأكبر منذ 20 عاما. يعيش اليوم هنا 16 مليون إنسان من أصول أجنبية، وهذا يعادل 20% من مجل عدد السكان. تسع ملايين منهم تقريبا يحملون الجنسية الألمانية.


الأرقام تتكلم: ألمانيا هي بلاد هجرة. لقد كانت كذلك أيضا في السابق، رغم أن السياسة أنكرت ذلك حتى مطلع الألفية الجديدة، متجاهلة حقيقة أنه حتى توقف الطلب على الهجرة من الخارج في عام 1973 كان حوالي 14 مليون إنسان قد جاؤوا إلى ألمانيا، وأنهم يعيشون ويعملون فيها. في بيان حكومي لحكومة الائتلاف بين حزب SPD وحزب الخضر في عام 1999 تم أخيرا الاعتراف، وللمرة الأولى بأن ألمانيا بلاد هجرة وافدة. في الطريق إلى هذا الاعتراف مرت ألمانيا بعدة مراحل مختلفة تماما. الاستقدام والهجرة الجديدة وتوظيف الناس، كانت هي الموضوعات الأهم في فترة أوائل المهاجرين. بدأت هذه المرحلة في عام 1955 مع معاهدة استقدام وتوظيف العمالة بين ألمانيا وإيطاليا، التي تبعتها اتفاقات مشابه مع إسبانيا واليونان وتركيا والبرتغال وتونس والمغرب ويوغوسلافيا السابقة، وقد استمرت هذه المرحلة تقريبا حتى نهاية الستينيات. خلال السنوات التالية كانت المسائل الأهم هي أزمات النفط في عام 1973، وفي 1979/1980، وتوقف استقدام العمالة، وانطلاق "سياسة الأجانب" التي حرضها إدراك أن الكثير من "العمال الضيوف" قد نقلوا مركز حياتهم الرئيسي إلى ألمانيا، وأنهم لن يعودوا إلى بلدانهم، كما كان متوقعا. وهكذا شهدت الثمانينيات بدايات سياسة الاندماج. كان الأساس "مذكرة كون"، التي وضعها في العام 1979 هاينس كون، أول مفوض للحكومة الألمانية الاتحادية لشؤون الأجانب، والتي تضمنت أفكارا حول المشاركة في التعليم والمشاركة السياسية للمهاجرين. وقد تميزت الثمانينيات بفكرة التعددية الثقافية كأسلوب للعيش المتجاور بسلام بين مختلف الثقافات والعرقيات، حيث كان التركيز على فكرة "التجاور".

بعد سقوط الجدار عانت الطريق نحو الاندماج نكسات مريرة، ولو بشكل بطيء. اعتداءات قائمة على أسس عنصرية، كما في هويرسفيردا وزولينغن وروستوك، إضافة إلى قيود صارمة جدا على الهجرة اعتبارا من 1993 أفسحت المجال إلى تشكل صورة عن بلد منشغل تماما بعودة الوحدة إلى أراضيه، على حساب استقرار وبناء "الآخر" بشكل شمولي، ولو كان ذلك جزئيا. وقد بقيت ألمانيا تلك الفترة عالقة في أذهان المهاجرين على شكل بلد معاد للأجانب. مع بلوغ الجيل الثاني من أبناء المهاجرين سن الرشد، والتضامن المتزايد بين ممثلي السياسة والمجتمع المدني من الألمان الأصليين برزت إمكانات بناء وتشكيل فعال لسياسة متعلقة بالهجرة. في ذات الوقت طُرِحت مسألة ما هو في الواقع "الألماني"، كما هي الحال في الحوار الذي انطلق حول مسألة "الثقافة المهيمنة". أيضا خلال هذه الفترة لم تصدق ألمانيا نفسها، على الأقل من ناحية المشاعر، بأنها بلد هجرة وافدة، حتى رغم صياغة هذا الأمر على المستوى السياسي.

جاء الانعطاف المهم في العام 2006. مع نهائيات بطولة كأس العالم بكرة القدم في ألمانيا تَولّد انطباع جديد: ألمانيا كبلد للترحيب بالآخر، مع شعب يبذل ما بوسعه من أجل تغيير النظرة إليه، عما كانت عليه حتى الآن. ترافقت هذه النظرة الجديدة مع إطلاق أول مؤتمر إسلامي ألماني (DIK)، وقمة الاندماج الأولى المنعقدة في مكتب المستشار الألماني الاتحادي. وكانت دهشة النجاح أكبر، من خلال النقد الحاد التقييم السيء لكتاب "ألمانيا تقضي على نفسها" للمدير المالي السابق لمدينة فرانكفورت، تيلو ساراسين، والذي رأى فيه كثيرون شيئا من العنصرية. فقد تطور الحوار حول الكتاب على شكل سلسلة من النقاشات حول الهوية القومية والانتماء، تماما كما هي حال النقاشات في بلدان أوروبية أخرى مستقبلة للمهاجرين. فرنسا وإنكلترة وهولندا، جميعها عاشت مع نهاية العقد الأول من الألفية صراعات ونقاشات حول "الهوية الوطنية".

في أيار/مايو 2014، بعد حوالي 60 عاما على توقيع أول معاهدة لاستقدام العمالة، وضع الرئيس الألماني الاتحادي يوآخيم غاوك أسسا جديدة في خطابه لمناسبة مرور 65 عاما على وضع الدستور الألماني: "سوف يكون للاسم والشكل دور أقل في المستقبل لتحديد من هو الألماني"، وقد وضع بهذا الخط العريض للبلد في طريقها للبحث عن الهوية القومية. لقد تم التخلي عن المجتمع المتجانس كمعيار وحيد للانتماء القومي. الشعار الوطني الحالي "الألمان الجدد نحن"، وصفه الرئيس الاتحادي على أنه "وحدة المختلفين"، متماشيا بهذا مع أمنية تيودور أدورنو – عمدا أو بغير عمد – "الاختلاف دون خوف". بالإضافة إلى ذلك، فقد وضع غاوك في خطابه ألمانيا إلى جانب كندا، التي وضعت معيارا عالميا جديدا، منذ اختارت حل "الوحدة من خلال التنوع".
اليوم يمكننا القول: لم تصبح ألمانيا مجرد بلد هجرة وافدة فقط. فحسب تقرير لمنظمة OECD من العام 2014 باتت ألمانيا ثاني بلد شعبية من حيث الهجرة إليها بعد الولايات المتحدة، بل وأكثر من ذلك: فقد تحولت إلى مجتمع هجرة. الهجرة، سواء كانت نزوحا أو هجرة، باتت منذ زمن بعيد من أمور الحياة اليومية في ألمانيا العولمة. ويبرز هذا في المدن الكبيرة بشكل خاص، التي تصبح باستمرار أكثر تنوعا وأقل تجانسا. ففي فرانكفورت على سبيل المثال يتحدر أكثر من ثلاثة أرباع الأطفال دون سن السادسة من أسر مهاجرة. لنطلق على هؤلاء الصغار إ ذا تسمية "الألمان الجدد".

د. نايكا فوروتان، نائبة مدير معهد الأبحاث التجريبية للاندماج والهجرة في جامعة هومبولت في برلين.

deutschland.de

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إن اشتراكك في المدونة يمكنك طرح الأسئلة والإجابة عليها وبالطبع يمكنك أيضا من إبداء رأيك بكل حرية والتواصل مع الأعضاء الآخرين . خذ دقيقة من وقتك واشترك في المدونة .

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.