برنامج ألماني مناسب لصناعة نظارات الواقع الافتراضي


 

تتميز نظارات الواقع الافتراضي بكونها معقدة ومكلفة الثمن، وهو ما سيتغير مستقبلاً بفضل مخترع ألماني، بعد أن طور برنامجاً سهلاً ومناسباُ يمكن من خلاله لكل فرد صنع تلك النظارات.


ظهر شتيفان فيلكار في إحدى الفيديوهات المنشورة على موقع يوتوب بنظارات الواقع الافتراضي ذات حجم كبير، وهو ما جعل شكله غريباً. تغطي النظارات مجال رؤيته بشكل كامل كنظارات التزحلق على الجليد، وهو بصدد لعب لعبة "الزلزال رقم 2" الافتراضية. يجري شتيفان في طريق معتم داخل متاهة ثلاثية الأبعاد ويطلق النارعلى وحوش افتراضية غريبة. عندما يدير وجهه جانباً تتلقى النظارات إشارات وتقوم وبشكل سريع بتعديل زاوية الرؤية مع الشاشة الصغيرة.


الهاتف الذكي أهم دعائم البرنامج

يعمل شتيفان فيلكار، الذي طور نظارات الواقع الافتراضي، في مدينة بون ولاية وستفاليا شمال الراين. وتعتمد هذه النظارات على هاتف ذكي حديث. ولكي تتم العملية بشكل جيد يجب تثبيت الهاتف الذكي على الرأس على بعد سنتمترات قليلة عن العينين. وتتم إضافة عدسات بين العينين والشاشة، حيث تعمل العدسات على تكبير الشاشة.

يتم الحصول على نظارات مناسبة من صنف نظارات الواقع الافتراضي، بمساعدة طابعة ثلاثية الأبعاد. وقام شتيفان بنشر الملف الخاص بها على الإنترنيت، ويمكن لكل شخص تحميله أو طبعه. فرغم أن أغلب الناس لا يتوفرون على طابعة ثلاثية الأبعاد في البيت إلا أنه يمكن إيجادها في بعض المؤسسات العمومية كخزانة المدينة في كولونيا.


وحتى لعبة "Makerbot Replicator 2" فهي تعمل تقريبا بنفس منطق الجهاز اللاصق بالحرارة (السليكون). إذ تذوب المادة اللاصقة تحت تأثير الحرارة وتخرج من فوهة الجهاز بفعل الضغط. ففوهة الجهاز تتحرك بسرعة كأسطوانة. وتصير المادة اللاصقة قوية بعد تبريدها، هكذا يتم الحصول شيئاً فشيئاً على الشكل النهائي المرغوب فيه. وحسب شتيفان فطباعة / صناعة نظارات الواقع الافتراضي يتطلب حوالي ثماني ساعات. ويمكن بعدها شراء العدسات المناسبة للنظارات على الإنترنيت.

برنامج الواقع الإفتراضي في الحياة العملية

بغض النظر عن اللعب بالحاسوب تتيح برامج الواقع الافتراضي إمكانات أخرى كتصاميم الموضة، التي تمر في البداية عبر التصميم الافتراضي، إذ يمكن لمصممي الأزياء رؤية الأشكال والألوان واختبارها قبل تنفيذها على أرض الواقع. كما أن المهندسين المعمارييين يستعملون البرنامج لتقييم مسودات التصاميم المعمارية. ويمكن لبرامج العالم الافتراضي أن تكون وسيلة لتعليم التلاميذ والطلاب بعض المعارف والمعلومات كما هو الحال في دروس الفيزياء: كالمنحنيات أو نماذج ثلاثية الأبعاد للجزيئات الكيميائية.

DW

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إن اشتراكك في المدونة يمكنك طرح الأسئلة والإجابة عليها وبالطبع يمكنك أيضا من إبداء رأيك بكل حرية والتواصل مع الأعضاء الآخرين . خذ دقيقة من وقتك واشترك في المدونة .

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.