تذكارات لعشاق عيد الميلاد


 

من كسارة البندق إلى رجل البخور الصغير: تنتمي المنتجات اليدوية المصنعة في مناطق جبال إرتس إلى أكثر قطع التزيين والديكور شعبية في فترة أعياد الميلاد، حتى في الولايات المتحدة.

إذا ما أراد "بابا نويل" أن يفتح ورشة جديدة، سوف يختار مناطق جبال إرتس في ألمانيا. حيث أن هذه المنطقة في ولاية زاكسن هي مهد الكثير من القطع الفنية اليدوية الألمانية. خلال القرون الماضية كانت ورشات إنتاج كسارات البندق أو هرم عيد الميلاد تزيد من إنتاجها باستمرار، لتلبي الطلبات المتزايدة من شتى أنحاء العالم. وعلى مدار العام ينشغل الحرفيون العاملون في الخشب في نحت ونقش وصقل منتجاتهم الخشبية، مثل رجل البخور الصغير. كما يعكف عمال النسيج والتطريز على إنتاج وتزيين أغطية طاولات ومناديل مخصصة لعيد الميلاد. ولاجتذاب المزيد من الزبائن، تقوم شركات عائلية صغيرة بإنتاج شمعدانات على شكل دائري، مزينة برموز وصور عيد الميلاد، تدور بفعل الهواء الساخن لدى إشعال الشموع، أو تنتج أقواسا من الأنوار لتزيين النوافذ، ومجسمات خشبية لتزيين شجرة الميلاد.

اتحاد الحرفيين اليدويين ومنتجي الألعاب في جبال إرتس يتوقع لهذا العام نموا جديدا في بعض الأسواق الخارجية. حيث تشير التوقعات إلى وصول حجم الصادرات من قطع زينة وديكور أعياد الميلاد من جبال إرتس إلى الولايات المتحدة لموسم 2012 إلى 10 مليون يورو، بزيادة نصف مليون عن العام السابق. وينوه الاتحاد إلى أن كسارات البندق هي الآن، كما في السابق، القطعة الأكثر شعبية. كذلك الأمر مع هرم عيد الميلاد، الذي يحقق مبيعات متزايدة، حسب رأي تمارا راينرسون أوزوالد، صاحبة شركة مستوردات زاكسن في الولايات المتحدة.

بالنسبة لعيد الميلاد 2012 يأمل منتجو التحف وقطع الديكور الألمان بموسم جيد. حيث يشكل موسم الميلاد بالنسبة للكثير من الشركات الموسم الأهم، على مدار السنة. تسعى تمارا راينرسون أوزوالد إلى أن تساهم التحف والمنتجات اليدوية الألمانية في المستقبل في تزيين غرف الجلوس في البيوت الأمريكية في فترة الأعياد.

Deutschland.de

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إن اشتراكك في المدونة يمكنك طرح الأسئلة والإجابة عليها وبالطبع يمكنك أيضا من إبداء رأيك بكل حرية والتواصل مع الأعضاء الآخرين . خذ دقيقة من وقتك واشترك في المدونة .

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.